Champions Eg Champions Eg

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

انها لي مستر اولمبيا ٢٠١٧



إنها لي ..
مستر أوليمبيا 2017 ..
لن يتمكن أحد من إيقافي ..
لن يستطيع أحد انتزاعها مني ..
إنني اتحرق شوقا لاعتلاء خشبة المسرح و أنا بالشكل العضلي الأمثل...

                                    ***
هذه كلمات الجامبو العربي الكبير رامي ممدوح السباعي معنونا بها آخر فيديو تدريبي طرحه..
نلاحظ في الآونة الأخيرة تكرار مثل هذه الكلمات التحفيزية،والتي تحوي تحديا(رياضيا أدبيا بحتا) واضحا لفيل هيث من قبل رامي..
ولكننا اعتدنا من رامي العمل بصمت،وبدون هكذا تصريحات..
ما الأمر??
وماذا يجري في الكواليس??
وهل يحق لرامي إطلاق هكذا تحديات???

من وجهة نظري أرجع مايصرح به جامبو الجبار لسببين :
1_تعرضه للمزيد والمزيد من الضغوط المتنامية..
إن كان من الجمهور الغربي،والذي وضعه وجها لوجه أمام بطل مستر أوليمبيا،وذلك حالما أنهى رامي أول وقوف له على خشبة مسرح الأوليمبيا و حلوله بالمركز الثامن،صادما الجمهور بحجم عضلي اشتاق له،فأخذت الجماهير الغربية منذ ذلك الوقت تضعه في واجهة البروشورات الإعلانية لمستر أوليمبيا،و تشجعه ليكتسب المزيد من الحجم العضلي،على اعتبار أن الجمهور أحب عملقة رامي،وذلك خدم مصالح ال IFBB ،على اعتبار أن الجمهور دائما ما يحب أن يرى البطل الأسطوري(الممثل حاليا بفيل هيث)يهزم العملاق الضخم(الممثل حاليا برامي)..
في مشهد يعيد للاذهان إنتصار البطل(آرنولد شوارزينغر) على العملاق  (سيرجيو أوليفا)رغم عدم احقيته بذلك حينها..
إلا أن هذا الأمر خدم مصالح الأتحاد الدولي حينها،وساهم بانتشار أوسع،خاصة أن مشهد انتصار البطل على العملاق مشهد راسخ في الذاكرة الجمعية لدى الجماهير الأميركية بالتحديد،والذي جسدوه سينمائيا في أكثر من فيلم شهير..
إلا أن المعادلة أخذت تنحو منحا جديا،وذلك بنضوج عضلي ملفت للنظر من قبل العملاق رامي،وأخذ يغير من الصورة الكلاسيكية للعملاق في أذهان الجماهير،فعملاقنا العربي ليس ضخما ذا مظهر قبيح وكتل عضلية غير متناسقة بغباء و بلادة واضحة..
على العكس تماما،فرامي يظهر بمظهر أنيق منمق، حسن الوجه،لبق الملفظ،وأخذ يبني كتلة عضلية ضخمة ولكن بجمال و عمق عضلي أخذ في الحفر عميقا حتى دنا من عمق جذور فيل هيث الضاربة في الأرض،فأخذت شجرة فيل تترنح على مهل،تحت وطأة ثقل ضربات مطرقة رامي،وقد تسقط سقوطا مدويا،في حال أتم رامي حفره عميقا في تكوينه العضلي على أتم وجه..
هذا من ناحية..
من ناحية أخرى،وعلى المقلب الآخر،نحمل رامي نحن الجماهير العربية عبئا كبيرا منذ أول ظهور له، وهو خلافة أسد لبنان مستر أوليمبيا سمير بنوت واستعادة اللقب العربي الضائع منذ زمن..
وهاهو عملاقنا العربي لم يخيب أملنا،وينضج عضليا بتسارع مثير للدهشة و الإعجاب،و أصبح اليوم مرشحا وبقوة لاسترداد الساندو إلى الديار العربية...

2_أحقية رامي ببلوغه قمة الهرم الأولمبي وذلك لعدة أسباب :
⊙تطور ملفت للنظر هذا العام وخاصة على مستوى التحديد والنضوج العضلي..
⊙تمكنه من هزيمة كل من شون رودن و ديكستر جاكسون مباشرة بعد الأوليمبيا وهما الذين تفوقا عليه في الأوليمبيا الماضية..
⊙تفوقه الكبير جدا بالكتلة العضلية على مستر أوليمبيا فيل هيث،مع جمال ملفت في سيميتريته العضلية بشكل عام،و إصراره هذا العام على التغلب على مشكلته الدائمة وهي احتباس السوائل تحت الجلد ، وظهوره بمظهر قوي جدا في أكثر من مناسبة هذا العام..

لذا فإن جامبو الجبار يحق له أن يرد التحدي الذي يلقى إليه من تحت الطاولة،وليرد الصاع صاعين على الملأ و أمام الجمهور ويطلق التحديات وهو يعتلي جبالا من الثقة بالنفس  بناها في أعوامه الخمس الماضية،وهي الأعوام التي سكن فيها قريبا من قمة جبل الأولمب ..
بيغ رامي ممدوح السباعي يحق لك قول ماتريده..
ولم لا ??
فأنت الجامبو العربي الكبير..
والوحش الذي لا يجرؤ أي وحش آخر الاقتراب منه.. 
أو إزعاج هدوءه..
خشية مطرقته العظيمة..
مطرقة...
جامبو الجبار !!!


اهداء من وحوش بانياس

عن الكاتب

FaRg
           كن انت تكن الافضل

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Champions Eg